تأتي الزيارة المرتقبة للبابا فرانسيس بابا الفاتيكان لمصر وهي الزيارة الأولى بعد تنصيبه عام 2013، كزيارة هامة على الأصعدة كافة. فهي زيارة في مهد الحضارة القديمة وصورة الإنسانية بذاتها: مسيحية مسلمة كاثوليكية، وبروتستانية.

 محطات الزيارة

وكشف نادر جرجس، عضو اللجنة الوزارية لإحياء مسار رحلة العائلة المقدسة، ملامح زيارة البابا فرانسيس بابا الفاتيكان لمصر، للمرة الأولى والمقررة يومي 28 و29 إبريل المقبل، معلناً رئاسة "فرانسيس" صلاة القداس الإلهي المقرر إقامتها بالصالة المغطاة في استاد القاهرة يوم 29 إبريل، بحضور وفود دينية من لبنان والأردن وعدد كبير من الشخصيات العامة. وقال "جرجس" إن الوفد المصاحب لـ"بابا الفاتيكان" يضم 36 "كاردينال" و80 فرداً من وسائل الإعلام والصحف الإيطالية والفرنسية، وقنوات الإذاعة الخاصة بالفاتيكان، وكذلك القنوات الفرنسية والإيطالية.

 وأضاف عضو اللجنة الوزارية لإحياء مسار العائلة المقدسة، أن الوفد الإعلامي سيصل إلى القاهرة قبل زيارة "بابا الفاتيكان" بأسبوع، موضحا أنَّ وزارة السياحة أعدت برنامجاً سياحياً للوفد الإعلامي لزيارة عدد من الأماكن الدينية والسياحية في مصر.

 

السياحة الدينية

من جانبها علقت دينا تادروس، مستشار وزير السياحة للتراث القبطىدي سابقاً، بقولها إن الزيارة ستحقق مكاسب حقيقة لمنتج السياحة الدينية، عقب لفت أنظار العالم للأماكن المقدسة فى مصر والتى لم تُستغل بعد، لافتة إلى أنَّ عدد المسيحيين حول العالم يتخطى 2.2 مليار مواطن.

 واقترحت "تادروس" أن يشمل برنامج زيارة "بابا الفاتيكان" لمصر، كنيسة أبو سرجة بمجمع الأديان، لرؤية مغارة السيد المسيح ومباركتها، كما شدد على ضرورة إدراج "كنسية العذراء" بالزيتون والتي ظهرت فها السيدة العذراء، حتى يكون اعتراف من بابا الفاتيكان بظهور العذراء بهذا المكان لتصبح مزاراً عالمياً يستقطب ملايين الزائرين سنوياً – حسب تعبيرها.

 

وقالت "كنت أتمنى أن يشمل برنامج البابا زيارة عدد من الكنائس بأسيوط للترويج لمسار رحلة العائلة المقدسة. وكشفت " تادروس" عن مشاركة البابا في الاحتفالية المقامة بمناسبة مرور 100 عام على ظهور السيدة "العذراء" فى مدينة فاتيما بالبرتغال، مايو المقبل، موضحة أن عدد الزائرين يتخطى 5 ملايين سائح لهذه المدينة لمشاركة الحدث.

 

ووفقاً للجدول المبدئي للزيارة التي تستغرق يومين، يلتقي بابا الفاتيكان الرئيس عبد الفتاح السيسي وشيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، وكذلك البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ولا ينسى أن يزور رعيته فى الكنيسة الكاثوليكية في مصر وهي الكنيسة التي تتولى تنسيق الزيارة مع الجهات المعنية.

 

بابا السلام

 وفي سياق متصل قال الأنبا عمانوئيل، مطران الأقصر للأقباط الكاثوليك، ورئيس اللجنة المنظمة لزيارة البابا فرنسيس إلى مصر، يومى الـ28 و29 من أبريل القادم، إن الكنيسة الكاثوليكية، كشفت عن الشعار الرسمي لزيارة قداسة البابا فرنسيس لمصر، وهو: "بابا السلام فى مصر السلام".

ويعبر الشعار عن 3 محاور أساسية هي مصر، السلام، البابا، وتظهر مصر بنيلها الخالد، رمز الحياة، وعراقتها عبر التاريخ، التى ضمت الديانات التوحيدية، وشموخ الأهرامات ورسوخ أبو الهول، إلى جانب الصليب والهلال اللذان يرمزان إلى العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين على أرض مصر السلام والمحبة، بالإضافة إلى "حمامة " السلام ، التى تعد رمزا تاريخيا للسلام بين الأمم.

 

ووجه نيافة الأنبا عمانوئيل مطران الأقصر للأقباط الكاثوليك ورئيس اللجنة المنسقة لزيارة قداسة البابا فرانسيس إلى مصر الشكر إلى وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي بعد قراره، بعدم عقد أي  امتحانات خلال يوم السبت الموافق 29/4/2017، وبصفة خاصة بالمدارس الكاثوليكية، بسبب مشاركة الطلاب المسيحيين في القداس في نفس اليوم صباحاً.  وأكد الأنبا عمانوئيل أن هذا القرار يدل على حرص مسؤولي الدولة على نجاح زيارة قداسة البابا.

 

وكانت الزيارة الأولى التي تقابلت فيها الكنيسة المصرية والكنيسة الكاثوليكية عام 1973 بزيارة مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث الى الفاتيكان وجاء رد هذه الزيارة من بابا روما الي مصر في مايو عام 2000. وأتت الزيارة الثانية من الكنيسة المصرية الى الفاتيكان في مايو 2013 بعد تنصيب قداسة البابا فرنسيس بثلاثة شهور.

  • صحفية مصرية مقيمة في الإسكندرية