وصل البابا ثيودورس الثاني إلى قبرص بعد دعوة رسمية من صاحب الغبطة رئيس أساقفة قبرص السيد خريسوستوموس، بمناسبة 40 عاما انتخابه لدرجة الأسقفية في 25 فبراير 1978 كمتروبوليت لأسقفية بافوس.

وكان في استقباله صاحب الغبطة رئيس أساقفة قبرص وتوجه البابا ثيودورس الثاني الى مطرانية نيقوسيا القبرصية. وفي هذا السياق يقول المطران نقولا المتحدث الرسمي لبطريركية الإسكندرية للروم الأرثوذكس في تصريحات خاصة ب"اليوم الثالث" أن البابا ثيودروس قام بزيارة السيد فوتيس فوتيوس، المفوض للشؤون الإنسانية والشؤون الخارجية، الذي ناقش معه بالتفصيل أحوال القبارصة اليونانيين الذين يعيشون في أفريقيا. كما تناولوا تنفيذ البرنامج المسمى "الإسكندر  Νostos, the Return" لقضايا الشتات، وهو نتيجة للتعاون بين قبرص واليونان ومصر، ويهدف إلى جمع المهاجرين القبارصة واليونانيين، الذين كانوا يعيشون في الإسكندرية مصر، أو أحفادهم للعودة إلى مصر حيث كان يعيش أجدادهم.

 

من جانبه أكد صاحب الغبطة أن بطريركية الإسكندرية ستدعم بكل قوتها وطوعا البرنامج بأكمله، كما اعرب عن ارتياحه الشديد لان هذا البرنامج تحت رعاية رئيس جمهورية مصر السيد عبد الفتاح السيسي والذي حظي بتأييد كل من رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس والرئيس القبرصى نيكوس اناستسياديس.

وبعد ذلك اجتمع رئيس الوزراء الإسكندراني مع ديمتريس أليتراريس، العضو المنتدب لمنظمة OPAP Cyprus، حيث ناقشوا سبل دعم المنظمة في الأغراض الإنسانية والتعليمية والثقافية للبطريركية.

 وبعد الظهر حضر البابا ثيودورس الثاني الدورة الأولى من صلاة البراكليسي (تمجيد) السيدة العذراء مريم في كنيسة القديس سابا في نيقوسيا القديمة، مقر بطريركية الإسكندرية في قبرص.

هناك في نهاية الصلاة قدم غبطته للسيد وزير خارجية اليونان السيد Giannis Kasoulides "الصليب الكبير للرسول مرقص" للبطريركية من أجل تكريم بطريريكة الإسكندرية له من أجل مساهمته للحفاظ على الحقوق الكاملة للـ Cypriot Hellenism معربا عن امتنانه للدعم الذي يقدمه لبطريركية الإسكندرية.

  • صحافية في صحيفة "وطني" المصرية وأرسلت هذا التقرير إلى موقع "اليوم الثالث".