طالب مقرر البرلمان العراقي عماد يوخنا القيادي في الحركة الديمقراطية الاشورية، رئاسة الجمهورية ومجلس النواب العراقي والمفوضية العليا لحقوق الانسان، بالاعتراف بمذابح سميل وصوريا التي حصلت على ابناء المكون الكلداني السرياني الاشوري.

المطالبة جاءت في كتب رسمية وجهها مكتب النائب عماد يوخنا عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، الى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس المفوضية العليا لحقوق الانسان وذلك في الرابع من نيسان الجاري 2018 .

ودعا يوخنا الجهات الرسمية الى الموافقة والايعاز للجهات المختصة لتقديم مقترح قانون خاص بالاعتراف بالمذابح سيئة الصيت التي حدثت في سميل 1933 وصوريا 1969 بحق ابناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري من قبل الحكومات السابقة.

لافتا الى ان الاعتراف يجب ان يترتب عليه تعويض الضحايا وذويهم بكامل حقوقهم المادية والمعنوية، واعادة الجنسية العراقية لهم وفق المادة (18 ثالثا /أ)

كما طالب يوخنا باعادة املاك الضحايا المصادرة منهم واقامة نصب تذكاري في مواقع المذابح في سميل وصوريا في محافظة دهوك، مشيرا الى ان ممثلي ابناء شعبنا طالبوا في بيانات سابقة قرأت تحت قبة البرلمان بالاعتراف بهذه المذابح.

في السابع من شهر اب في كل عام وهو ما يصادف ذكرى يوم الشهيد الكلداني السرياني الاشوري.

يشار الى النائب عماد يوخنا وجه طلبه الى البرلمان ودعا فيه رئيس مجلس النواب ونائب رئيس المجلس والنائب الاول لرئيس المجلس ورئيس لجنة حقوق الانسان النيابية الى الاعتراف بمذابح سميل وصوريا، كما ان الطلب قدم في كتاب رسمي اشارة وتاكيدا على طلب سابق قدم في 16 اب 2017 .