نص كلمة فخامة الرئيس العماد ميشال عون في "مؤتمر البطاركة والأساقفة حول كاريتاس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، الأربعاء 27 شباط 2019.
 
 
أيها الحضور الكريم،
 
"طوبى للرحماء فإنهم يُرحمون"،
لقد ارتبط اسم كاريتاس برسالة رحمة وإنسانية، في مساعدة المحتاج، في مساندة الضعيف، في التنمية، في الخدمة الاجتماعية، في محاربة الفقر والجوع والمرض، وهو دور ريادي رسولي يحاكي  دور الأبرار  " جعت فأطعمتموني  عطشت فسقيتموني كنت غريبا فآويتموني عريانا فكسوتموني مريضا فزرتموني محبوسا فأتيتم إلي.." 
وعلى أهمية هذا الدور – الرسالة  فإن أهمية كاريتاس الحقيقية،  تكمن في نشاطها العابر للطوائف والأعراق والدول والانتماءات، وهذا ما يبدو جلياً في خريطة انتشارها حيث تغطي خمس عشرة دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تقدّم المساعدة والخدمة حيث هناك حاجة، بمعزل عن الدين والهوية والعِرق، وهي بذلك تساهم بكسر حواجز التطرّف والتقوقع والانغلاق ورفض الاخر المختلف، وهنا جوهر دورها، خصوصاً في هذه المرحلة المضطربة التي تعيشها المنطقة.
 
 أرادوا ضرب تعددية المشرق
أيها الحضور الكريم،
يقول مهندس الميثاق الوطني ميشال شيحا إن "من يحاول السيطرة على طائفة في لبنان انما يحاول القضاء على لبنان" وهذا القول ينطبق أيضاً على المشرق، فمشرقنا هو مزيج ثقافات والتقاء حضارات ومهد الديانات السماوية، وهو نموذج فريد للغنى الروحي والثقافي والمعرفي، وضرب أي مكوّن من مكوناته هو ضرب له ولفرادته. 
وكل الأحداث التي جرت خلال السنوات المنصرمة، من أهم أهدافها بدون شك تحويل مجتمعات مشرقنا الى مجتمعات عنصرية آحادية الطابع متنافرة متقاتلة. فالنزف البشري الحاصل والهجرة القسرية لبعض المكونات، والمحاولات الحثيثة للتغيير الديمغرافي، مضافةً الى تهجيرات الحقبة الماضية وتقسيم فلسطين وتشريد أهلها، واستكمال الضغوط اليوم لتهجير من تبقّى منهم، ورفض حقّ عودتهم إلى بلادهم وتوطينهم في البلدان التي هُجّروا إليها، تؤسس كلها لمشرق جديد، غريب عن هويته الجامعة، وبعيد كل البعد عما يمتاز به من تنوّع ديني ومجتمعي وثقافي. 
وهذا ما يجب أن نرفضه ونقاومه بكل ما أوتينا من عزم وصلابة؛ فأرض المشرق لا يجب أن تفرغ من أهلها، ومهد المسيح ودرب الجلجلة والقبر المقدّس لا يمكن أن تكون من دون مسيحيين، كما لا يمكن للقدس وللمسجد الأقصى أن يكونا من دون المسلمين، فلا مياه تنساب إذا جفت ينابيعها.   
 
لبنان مركز الحوار بين الأديان والثقافات
والخطر الأكبر الذي يواجه عالمنا اليوم ومنطقتنا بشكل خاص هو نزعة التطرف التي تغذي الإرهاب وتتغذى بدورها منه، وخطورتها أنها عدوى فكرية، تنتقل وتنتشر بسرعة خصوصاً مع وسائل التواصل الاجتماعي، مستغلةً الجهل والفقر والتهميش لزرع أفكار ومعتقدات هدامة وإيجاد بيئة حاضنة للإرهاب.
ولأنني أومن أن الحوار بين الثقافات والحضارات والأديان هو الوسيلة الفضلى للقضاء على آفة الإرهاب، ولتحصين الأجيال الطالعة ضد الأفكار المتطرفة، وتنشئتها على احترام حرّيّة المعتقد والرأي والتعبير وحقّ الاختلاف حتى تستعيد مجتمعاتنا الاستقرار والأمان، أطلقت في الأمم المتحدة مبادرة بترشيح لبنان ليكون مركزاً دائماً للحوار بين مختلف الحضارات والديانات والأعراق وتعزيز روح التعايش، من خلال إنشاء "أكاديمية الانسان للتلاقي والحوار"، هدفها الأساس نشر ثقافة معرفة الآخر والتقريب بين الشعوب والثقافات والديانات ونبذ لغة العنف وخصوصاً بين الشباب فيسهل اندماجهم وتقبّلهم للآخر المختلف فلا يعود عدواً، لأن الإنسان بطبيعته عدو لما، ومن يجهل.
هذا هو جوهر لبنان وهذه هي رسالته التي أدركها قداسة البابا يوحنا بولس الثاني يوم قال عنه إنه "أكثر من وطن، انه رسالة"؛ فلبنان، بمجتمعه التعددي وبما يختزن من خبرات أبنائه المنتشرين في كل بقاع الأرض، وبما يشكل من عصارة حضارات وثقافات عاشها على مر العصور، مؤتمن على هذه الرسالة ولا يحق له أن يفرّط بها أو أن يتجاهلها.
 
أيها الحضور الكريم،
أيها الإخوة العاملون في كاريتاس
لكل منا دوره في نشر ثقافة السلام وثقافة قبول الآخر واحترام حقوقه؛
نحن من خلال التثقيف والممارسة السياسية وإيجاد مساحة للتلاقي والنقاش والحوار والجدل الفكري،
وأنتم من خلال الخدمة المجانية التي لا تميّز بين عرق أو دين أو هوية.
فاذهبو، كما الرسل، وساعدوا كل الأمم، ليروا فيكم الوجه الحقيقي ليسوع، وجه المحبة والتسامح والسلام
هذه هي وزنتكم، ولا شك أنكم ستبقون أمناء عليها.